الكتاب المقدس, العهد القديم, إرميا,
أضف النص الخاص بالعنوان هنا

١ كلام إرميا بن حلقيا من ٱلكهنة ٱلذين في عناثوث في أرض بنيامين، ٢ ٱلذي كانت كلمة ٱلرب إليه في أيام يوشيا بن آمون ملك يهوذا، في ٱلسنة ٱلثالثة عشرة من ملكه. ٣ وكانت في أيام يهوياقيم بن يوشيا ملك يهوذا، إلى تمام ٱلسنة ٱلحادية عشرة لصدقيا بن يوشيا ملك يهوذا، إلى سبي أورشليم في ٱلشهر ٱلخامس.

٤ فكانت كلمة ٱلرب إلي قائلا: ٥ «قبلما صورتك في ٱلبطن عرفتك، وقبلما خرجت من ٱلرحم قدستك. جعلتك نبيا للشعوب». ٦ فقلت: «آه، يا سيد ٱلرب، إني لا أعرف أن أتكلم لأني ولد». ٧ فقال ٱلرب لي: «لا تقل إني ولد، لأنك إلى كل من أرسلك إليه تذهب وتتكلم بكل ما آمرك به. ٨ لا تخف من وجوههم، لأني أنا معك لأنقذك، يقول ٱلرب». ٩ ومد ٱلرب يده ولمس فمي، وقال ٱلرب لي: «ها قد جعلت كلامي في فمك. ١٠ انظر! قد وكلتك هذا ٱليوم على ٱلشعوب وعلى ٱلممالك، لتقلع وتهدم وتهلك وتنقض وتبني وتغرس».

١١ ثم صارت كلمة ٱلرب إلي قائلا: «ماذا أنت راء يا إرميا؟» فقلت: «أنا راء قضيب لوز». ١٢ فقال ٱلرب لي: «أحسنت ٱلرؤية، لأني أنا ساهر على كلمتي لأجريها». ١٣ ثم صارت كلمة ٱلرب إلي ثانية قائلا: «ماذا أنت راء؟» فقلت: «إني راء قدرا منفوخة، ووجهها من جهة ٱلشمال». ١٤ فقال ٱلرب لي: «من ٱلشمال ينفتح ٱلشر على كل سكان ٱلأرض. ١٥ لأني هأنذا داع كل عشائر ممالك ٱلشمال، يقول ٱلرب، فيأتون ويضعون كل واحد كرسيه في مدخل أبواب أورشليم، وعلى كل أسوارها حواليها، وعلى كل مدن يهوذا. ١٦ وأقيم دعواي على كل شرهم، لأنهم تركوني وبخروا لآلهة أخرى، وسجدوا لأعمال أيديهم. ١٧ «أما أنت فنطق حقويك وقم وكلمهم بكل ما آمرك به. لا ترتع من وجوههم لئلا أريعك أمامهم. ١٨ هأنذا قد جعلتك ٱليوم مدينة حصينة وعمود حديد وأسوار نحاس على كل ٱلأرض، لملوك يهوذا ولرؤسائها ولكهنتها ولشعب ٱلأرض. ١٩ فيحاربونك ولا يقدرون عليك، لأني أنا معك، يقول ٱلرب، لأنقذك».