الكتاب المقدس, العهد القديم, إرميا,
أضف النص الخاص بالعنوان هنا

١ الكلام ٱلذي صار إلى إرميا من قبل ٱلرب قائلا: ٢ «ٱسمعوا كلام هذا ٱلعهد، وكلموا رجال يهوذا وسكان أورشليم. ٣ فتقول لهم: هكذا قال ٱلرب إله إسرائيل: ملعون ٱلإنسان ٱلذي لا يسمع كلام هذا ٱلعهد، ٤ ٱلذي أمرت به آباءكم يوم أخرجتهم من أرض مصر، من كور ٱلحديد قائلا: ٱسمعوا صوتي وٱعملوا به حسب كل ما آمركم به، فتكونوا لي شعبا، وأنا أكون لكم إلها، ٥ لأقيم ٱلحلف ٱلذي حلفت لآبائكم أن أعطيهم أرضا تفيض لبنا وعسلا كهذا ٱليوم». فأجبت وقلت: «آمين يارب». ٦ فقال ٱلرب لي: «ناد بكل هذا ٱلكلام في مدن يهوذا، وفي شوارع أورشليم قائلا: ٱسمعوا كلام هذا ٱلعهد وٱعملوا به. ٧ لأني أشهدت على آبائكم إشهادا يوم أصعدتهم من أرض مصر إلى هذا ٱليوم، مبكرا ومشهدا قائلا: ٱسمعوا صوتي. ٨ فلم يسمعوا ولم يميلوا أذنهم، بل سلكوا كل واحد في عناد قلبه ٱلشرير. فجلبت عليهم كل كلام هذا ٱلعهد ٱلذي أمرتهم أن يصنعوه ولم يصنعوه».

٩ وقال ٱلرب لي: «توجد فتنة بين رجال يهوذا وسكان أورشليم. ١٠ قد رجعوا إلى آثام آبائهم ٱلأولين ٱلذين أبوا أن يسمعوا كلامي، وقد ذهبوا وراء آلهة أخرى ليعبدوها. قد نقض بيت إسرائيل وبيت يهوذا عهدي ٱلذي قطعته مع آبائهم. ١١ لذلك هكذا قال ٱلرب: هأنذا جالب عليهم شرا لا يستطيعون أن يخرجوا منه، ويصرخون إلي فلا أسمع لهم. ١٢ فينطلق مدن يهوذا وسكان أورشليم ويصرخون إلى ٱلآلهة ٱلتي يبخرون لها، فلن تخلصهم في وقت بليتهم. ١٣ لأنه بعدد مدنك صارت آلهتك يا يهوذا، وبعدد شوارع أورشليم وضعتم مذابح للخزي، مذابح للتبخير للبعل. ١٤ وأنت فلا تصل لأجل هذا ٱلشعب، ولا ترفع لأجلهم دعاء ولا صلاة، لأني لا أسمع في وقت صراخهم إلي من قبل بليتهم.

١٥ «ما لحبيبتي في بيتي؟ قد عملت فظائع كثيرة، وٱللحم ٱلمقدس قد عبر عنك. إذا صنعت ٱلشر حينئذ تبتهجين. ١٦ زيتونة خضراء ذات ثمر جميل ٱلصورة دعا ٱلرب ٱسمك. بصوت ضجة عظيمة أوقد نارا عليها فٱنكسرت أغصانها. ١٧ ورب ٱلجنود غارسك قد تكلم عليك شرا، من أجل شر بيت إسرائيل وبيت يهوذا ٱلذي صنعوه ضد أنفسهم ليغيظوني بتبخيرهم للبعل». ١٨ وٱلرب عرفني فعرفت. حينئذ أريتني أفعالهم. ١٩ وأنا كخروف داجن يساق إلى ٱلذبح، ولم أعلم أنهم فكروا علي أفكارا، قائلين: «لنهلك ٱلشجرة بثمرها، ونقطعه من أرض ٱلأحياء، فلا يذكر بعد ٱسمه». ٢٠ فيارب ٱلجنود، ٱلقاضي ٱلعدل، فاحص ٱلكلى وٱلقلب، دعني أرى ٱنتقامك منهم لأني لك كشفت دعواي. ٢١ لذلك هكذا قال ٱلرب عن أهل عناثوث ٱلذين يطلبون نفسك قائلين: لا تتنبأ بٱسم ٱلرب فلا تموت بيدنا. ٢٢ لذلك هكذا قال رب ٱلجنود: «هأنذا أعاقبهم. يموت ٱلشبان بٱلسيف، ويموت بنوهم وبناتهم بٱلجوع. ٢٣ ولا تكون لهم بقية، لأني أجلب شرا على أهل عناثوث سنة عقابهم».