الكتاب المقدس, العهد القديم, إرميا,
أضف النص الخاص بالعنوان هنا

١ هذا كلام ٱلرسالة ٱلتي أرسلها إرميا ٱلنبي من أورشليم إلى بقية شيوخ ٱلسبي، وإلى ٱلكهنة وٱلأنبياء، وإلى كل ٱلشعب ٱلذين سباهم نبوخذناصر من أورشليم إلى بابل، ٢ بعد خروج يكنيا ٱلملك وٱلملكة وٱلخصيان ورؤساء يهوذا وأورشليم وٱلنجارين وٱلحدادين من أورشليم، ٣ بيد ألعاسة بن شافان، وجمريا بن حلقيا، ٱللذين أرسلهما صدقيا ملك يهوذا إلى نبوخذناصر ملك بابل إلى بابل قائلا: ٤ «هكذا قال رب ٱلجنود إله إسرائيل لكل ٱلسبي ٱلذي سبيته من أورشليم إلى بابل: ٥ ابنوا بيوتا وٱسكنوا، وٱغرسوا جنات وكلوا ثمرها. ٦ خذوا نساء ولدوا بنين وبنات وخذوا لبنيكم نساء وأعطوا بناتكم لرجال فيلدن بنين وبنات، وٱكثروا هناك ولا تقلوا. ٧ وٱطلبوا سلام ٱلمدينة ٱلتي سبيتكم إليها، وصلوا لأجلها إلى ٱلرب، لأنه بسلامها يكون لكم سلام. ٨ لأنه هكذا قال رب ٱلجنود إله إسرائيل: لا تغشكم أنبياؤكم ٱلذين في وسطكم وعرافوكم، ولا تسمعوا لأحلامكم ٱلتي تتحلمونها. ٩ لأنهم إنما يتنبأون لكم بٱسمي بٱلكذب. أنا لم أرسلهم، يقول ٱلرب.

١٠ «لأنه هكذا قال ٱلرب: إني عند تمام سبعين سنة لبابل، أتعهدكم وأقيم لكم كلامي ٱلصالح، بردكم إلى هذا ٱلموضع. ١١ لأني عرفت ٱلأفكار ٱلتي أنا مفتكر بها عنكم، يقول ٱلرب، أفكار سلام لا شر، لأعطيكم آخرة ورجاء. ١٢ فتدعونني وتذهبون وتصلون إلي فأسمع لكم. ١٣ وتطلبونني فتجدونني إذ تطلبونني بكل قلبكم. ١٤ فأوجد لكم، يقول ٱلرب، وأرد سبيكم وأجمعكم من كل ٱلأمم ومن كل ٱلمواضع ٱلتي طردتكم إليها، يقول ٱلرب، وأردكم إلى ٱلموضع ٱلذي سبيتكم منه.

١٥ «لأنكم قلتم: قد أقام لنا ٱلرب نبيين في بابل، ١٦ فهكذا قال ٱلرب للملك ٱلجالس على كرسي داود، ولكل ٱلشعب ٱلجالس في هذه ٱلمدينة، إخوتكم ٱلذين لم يخرجوا معكم في ٱلسبي: ١٧ هكذا قال رب ٱلجنود: هأنذا أرسل عليهم ٱلسيف وٱلجوع وٱلوبأ، وأجعلهم كتين رديء لا يؤكل من ٱلرداءة. ١٨ وألحقهم بٱلسيف وٱلجوع وٱلوبإ، وأجعلهم قلقا لكل ممالك ٱلأرض، حلفا ودهشا وصفيرا وعارا في جميع ٱلأمم ٱلذين طردتهم إليهم، ١٩ من أجل أنهم لم يسمعوا لكلامي، يقول ٱلرب، إذ أرسلت إليهم عبيدي ٱلأنبياء مبكرا ومرسلا ولم تسمعوا، يقول ٱلرب.

٢٠ «وأنتم فٱسمعوا كلمة ٱلرب يا جميع ٱلسبي ٱلذين أرسلتهم من أورشليم إلى بابل. ٢١ هكذا قال رب ٱلجنود إله إسرائيل عن أخآب بن قولايا، وعن صدقيا بن معسيا، ٱللذين يتنبآن لكم بٱسمي بٱلكذب: هأنذا أدفعهما ليد نبوخذراصر ملك بابل فيقتلهما أمام عيونكم. ٢٢ وتؤخذ منهما لعنة لكل سبي يهوذا ٱلذين في بابل، فيقال: يجعلك ٱلرب مثل صدقيا ومثل أخآب ٱللذين قلاهما ملك بابل بٱلنار. ٢٣ من أجل أنهما عملا قبيحا في إسرائيل، وزنيا بنساء أصحابهما، وتكلما بٱسمي كلاما كاذبا لم أوصهما به، وأنا ٱلعارف وٱلشاهد، يقول ٱلرب.

٢٤ «وكلم شمعيا ٱلنحلامي قائلا: ٢٥ هكذا تكلم رب ٱلجنود إله إسرائيل قائلا: من أجل أنك أرسلت رسائل بٱسمك إلى كل ٱلشعب ٱلذي في أورشليم، وإلى صفنيا بن معسيا ٱلكاهن، وإلى كل ٱلكهنة قائلا: ٢٦ قد جعلك ٱلرب كاهنا عوضا عن يهوياداع ٱلكاهن، لتكونوا وكلاء في بيت ٱلرب لكل رجل مجنون ومتنبئ، فتدفعه إلى ٱلمقطرة وٱلقيود. ٢٧ وٱلآن لماذا لم تزجر إرميا ٱلعناثوثي ٱلمتنبئ لكم. ٢٨ لأنه لذلك أرسل إلينا إلى بابل قائلا: إنها مستطيلة. ٱبنوا بيوتا وٱسكنوا، وٱغرسوا جنات وكلوا ثمرها». ٢٩ فقرأ صفنيا ٱلكاهن هذه ٱلرسالة في أذني إرميا ٱلنبي.

٣٠ ثم صار كلام ٱلرب إلى إرميا قائلا: ٣١ «أرسل إلى كل ٱلسبي قائلا: هكذا قال ٱلرب لشمعيا ٱلنحلامي: من أجل أن شمعيا قد تنبأ لكم وأنا لم أرسله، وجعلكم تتكلون على ٱلكذب. ٣٢ لذلك هكذا قال ٱلرب: هأنذا أعاقب شمعيا ٱلنحلامي ونسله. لا يكون له إنسان يجلس في وسط هذا ٱلشعب، ولا يرى ٱلخير ٱلذي سأصنعه لشعبي، يقول ٱلرب، لأنه تكلم بعصيان على ٱلرب».