الكتاب المقدس, العهد القديم, إرميا,
أضف النص الخاص بالعنوان هنا

١ وكان في ٱلسنة ٱلرابعة ليهوياقيم بن يوشيا ملك يهوذا، أن هذه ٱلكلمة صارت إلى إرميا من قبل ٱلرب قائلة: ٢ «خذ لنفسك درج سفر، وٱكتب فيه كل ٱلكلام ٱلذي كلمتك به على إسرائيل وعلى يهوذا وعلى كل ٱلشعوب، من ٱليوم ٱلذي كلمتك فيه، من أيام يوشيا إلى هذا ٱليوم. ٣ لعل بيت يهوذا يسمعون كل ٱلشر ٱلذي أنا مفكر أن أصنعه بهم، فيرجعوا كل واحد عن طريقه ٱلرديء، فأغفر ذنبهم وخطيتهم». ٤ فدعا إرميا باروخ بن نيريا، فكتب باروخ عن فم إرميا كل كلام ٱلرب ٱلذي كلمه به في درج ٱلسفر. ٥ وأوصى إرميا باروخ قائلا: «أنا محبوس لا أقدر أن أدخل بيت ٱلرب. ٦ فٱدخل أنت وٱقرأ في ٱلدرج ٱلذي كتبت عن فمي كل كلام ٱلرب في آذان ٱلشعب، في بيت ٱلرب في يوم ٱلصوم، وٱقرأه أيضا في آذان كل يهوذا ٱلقادمين من مدنهم. ٧ لعل تضرعهم يقع أمام ٱلرب، فيرجعوا كل واحد عن طريقه ٱلرديء، لأنه عظيم ٱلغضب وٱلغيظ ٱللذان تكلم بهما ٱلرب على هذا ٱلشعب». ٨ ففعل باروخ بن نيريا حسب كل ما أوصاه به إرميا ٱلنبي، بقراءته في ٱلسفر كلام ٱلرب في بيت ٱلرب.

٩ وكان في ٱلسنة ٱلخامسة ليهوياقيم بن يوشيا ملك يهوذا، في ٱلشهر ٱلتاسع، أنهم نادوا لصوم أمام ٱلرب، كل ٱلشعب في أورشليم، وكل ٱلشعب ٱلقادمين من مدن يهوذا إلى أورشليم. ١٠ فقرأ باروخ في ٱلسفر كلام إرميا في بيت ٱلرب في مخدع جمريا بن شافان ٱلكاتب، في ٱلدار ٱلعليا، في مدخل باب بيت ٱلرب ٱلجديد، في آذان كل ٱلشعب.

١١ فلما سمع ميخايا بن جمريا بن شافان كل كلام ٱلرب من ٱلسفر، ١٢ نزل إلى بيت ٱلملك، إلى مخدع ٱلكاتب، وإذا كل ٱلرؤساء جلوس هناك: أليشاماع ٱلكاتب، ودلايا بن شمعيا، وألناثان بن عكبور، وجمريا بن شافان، وصدقيا بن حننيا، وكل ٱلرؤساء. ١٣ فأخبرهم ميخايا بكل ٱلكلام ٱلذي سمعه عندما قرأ باروخ ٱلسفر في آذان ٱلشعب. ١٤ فأرسل كل ٱلرؤساء إلى باروخ يهودي بن نثنيا بن شلميا بن كوشي قائلين: «ٱلدرج ٱلذي قرأت فيه في آذان ٱلشعب، خذه بيدك وتعال». فأخذ باروخ بن نيريا ٱلدرج بيده وأتى إليهم. ١٥ فقالوا له: «ٱجلس وٱقرأه في آذاننا». فقرأ باروخ في آذانهم. ١٦ فكان لما سمعوا كل ٱلكلام أنهم خافوا ناظرين بعضهم إلى بعض، وقالوا لباروخ: «إخبارا نخبر ٱلملك بكل هذا ٱلكلام». ١٧ ثم سألوا باروخ قائلين: «أخبرنا كيف كتبت كل هذا ٱلكلام عن فمه؟» ١٨ فقال لهم باروخ: «بفمه كان يقرأ لي كل هذا ٱلكلام، وأنا كنت أكتب في ٱلسفر بٱلحبر». ١٩ فقال ٱلرؤساء لباروخ: «ٱذهب وٱختبئ أنت وإرميا ولا يعلم إنسان أين أنتما».

٢٠ ثم دخلوا إلى ٱلملك إلى ٱلدار، وأودعوا ٱلدرج في مخدع أليشاماع ٱلكاتب، وأخبروا في أذني ٱلملك بكل ٱلكلام. ٢١ فأرسل ٱلملك يهودي ليأخذ ٱلدرج، فأخذه من مخدع أليشاماع ٱلكاتب، وقرأه يهودي في أذني ٱلملك، وفي آذان كل ٱلرؤساء ٱلواقفين لدى ٱلملك. ٢٢ وكان ٱلملك جالسا في بيت ٱلشتاء في ٱلشهر ٱلتاسع، وٱلكانون قدامه متقد. ٢٣ وكان لما قرأ يهودي ثلاثة شطور أو أربعة أنه شقه بمبراة ٱلكاتب، وألقاه إلى ٱلنار ٱلتي في ٱلكانون، حتى فني كل ٱلدرج في ٱلنار ٱلتي في ٱلكانون. ٢٤ ولم يخف ٱلملك ولا كل عبيده ٱلسامعين كل هذا ٱلكلام، ولا شققوا ثيابهم. ٢٥ ولكن ألناثان ودلايا وجمريا ترجوا ٱلملك أن لا يحرق ٱلدرج فلم يسمع لهم. ٢٦ بل أمر ٱلملك يرحمئيل ٱبن ٱلملك، وسرايا بن عزرئيل، وشلميا بن عبدئيل، أن يقبضوا على باروخ ٱلكاتب وإرميا ٱلنبي، ولكن ٱلرب خبأهما.

٢٧ ثم صارت كلمة ٱلرب إلى إرميا بعد إحراق ٱلملك ٱلدرج وٱلكلام ٱلذي كتبه باروخ عن فم إرميا قائلة: ٢٨ «عد فخذ لنفسك درجا آخر، وٱكتب فيه كل ٱلكلام ٱلأول ٱلذي كان في ٱلدرج ٱلأول ٱلذي أحرقه يهوياقيم ملك يهوذا، ٢٩ وقل ليهوياقيم ملك يهوذا: هكذا قال ٱلرب: أنت قد أحرقت ذلك ٱلدرج قائلا: لماذا كتبت فيه قائلا: مجيئا يجيء ملك بابل ويهلك هذه ٱلأرض، ويلاشي منها ٱلإنسان وٱلحيوان؟ ٣٠ لذلك هكذا قال ٱلرب عن يهوياقيم ملك يهوذا: لا يكون له جالس على كرسي داود، وتكون جثته مطروحة للحر نهارا، وللبرد ليلا. ٣١ وأعاقبه ونسله وعبيده على إثمهم، وأجلب عليهم وعلى سكان أورشليم وعلى رجال يهوذا كل ٱلشر ٱلذي كلمتهم عنه ولم يسمعوا».

٣٢ فأخذ إرميا درجا آخر ودفعه لباروخ بن نيريا ٱلكاتب، فكتب فيه عن فم إرميا كل كلام ٱلسفر ٱلذي أحرقه يهوياقيم ملك يهوذا بٱلنار، وزيد عليه أيضا كلام كثير مثله.