الكتاب المقدس, العهد القديم, إرميا,
أضف النص الخاص بالعنوان هنا

١ وسمع شفطيا بن متان، وجدليا بن فشحور، ويوخل بن شلميا، وفشحور بن ملكيا، ٱلكلام ٱلذي كان إرميا يكلم به كل ٱلشعب قائلا: ٢ «هكذا قال ٱلرب: ٱلذي يقيم في هذه ٱلمدينة يموت بٱلسيف وٱلجوع وٱلوبإ. أما ٱلذي يخرج إلى ٱلكلدانيين فإنه يحيا وتكون له نفسه غنيمة فيحيا. ٣ هكذا قال ٱلرب: هذه ٱلمدينة ستدفع دفعا ليد جيش ملك بابل فيأخذها». ٤ فقال ٱلرؤساء للملك: «ليقتل هذا ٱلرجل، لأنه بذلك يضعف أيادي رجال ٱلحرب ٱلباقين في هذه ٱلمدينة، وأيادي كل ٱلشعب، إذ يكلمهم بمثل هذا ٱلكلام. لأن هذا ٱلرجل لا يطلب ٱلسلام لهذا ٱلشعب بل ٱلشر». ٥ فقال ٱلملك صدقيا: «ها هو بيدكم، لأن ٱلملك لا يقدر عليكم في شيء». ٦ فأخذوا إرميا وألقوه في جب ملكيا ٱبن ٱلملك، ٱلذي في دار ٱلسجن، ودلوا إرميا بحبال. ولم يكن في ٱلجب ماء بل وحل، فغاص إرميا في ٱلوحل.

٧ فلما سمع عبد ملك ٱلكوشي، رجل خصي، وهو في بيت ٱلملك، أنهم جعلوا إرميا في ٱلجب، وٱلملك جالس في باب بنيامين، ٨ خرج عبد ملك من بيت ٱلملك وكلم ٱلملك قائلا: ٩ «يا سيدي ٱلملك، قد أساء هؤلاء ٱلرجال في كل ما فعلوا بإرميا ٱلنبي، ٱلذي طرحوه في ٱلجب، فإنه يموت في مكانه بسبب ٱلجوع، لأنه ليس بعد خبز في ٱلمدينة». ١٠ فأمر ٱلملك عبد ملك ٱلكوشي قائلا: «خذ معك من هنا ثلاثين رجلا، وأطلع إرميا من ٱلجب قبلما يموت». ١١ فأخذ عبد ملك ٱلرجال معه، ودخل إلى بيت ٱلملك، إلى أسفل ٱلمخزن، وأخذ من هناك ثيابا رثة وملابس بالية ودلاها إلى إرميا إلى ٱلجب بحبال. ١٢ وقال عبد ملك ٱلكوشي لإرميا: «ضع ٱلثياب ٱلرثة وٱلملابس ٱلبالية تحت إبطيك تحت ٱلحبال». ففعل إرميا كذلك. ١٣ فجذبوا إرميا بٱلحبال وأطلعوه من ٱلجب. فأقام إرميا في دار ٱلسجن.

١٤ فأرسل ٱلملك صدقيا وأخذ إرميا ٱلنبي إليه، إلى ٱلمدخل ٱلثالث ٱلذي في بيت ٱلرب، وقال ٱلملك لإرميا: «أنا أسألك عن أمر. لا تخف عني شيئا». ١٥ فقال إرميا لصدقيا: «إذا أخبرتك أفما تقتلني قتلا؟ وإذا أشرت عليك فلا تسمع لي!» ١٦ فحلف ٱلملك صدقيا لإرميا سرا قائلا: «حي هو ٱلرب ٱلذي صنع لنا هذه ٱلنفس، إني لا أقتلك ولا أدفعك ليد هؤلاء ٱلرجال ٱلذين يطلبون نفسك». ١٧ فقال إرميا لصدقيا: «هكذا قال ٱلرب إله ٱلجنود إله إسرائيل: إن كنت تخرج خروجا إلى رؤساء ملك بابل، تحيا نفسك ولا تحرق هذه ٱلمدينة بٱلنار، بل تحيا أنت وبيتك. ١٨ ولكن إن كنت لا تخرج إلى رؤساء ملك بابل، تدفع هذه ٱلمدينة ليد ٱلكلدانيين فيحرقونها بٱلنار، وأنت لا تفلت من يدهم». ١٩ فقال صدقيا ٱلملك لإرميا: «إني أخاف من ٱليهود ٱلذين قد سقطوا للكلدانيين لئلا يدفعوني ليدهم فيزدروا بي». ٢٠ فقال إرميا: «لا يدفعونك. ٱسمع لصوت ٱلرب في ما أكلمك أنا به، فيحسن إليك وتحيا نفسك. ٢١ وإن كنت تأبى ٱلخروج، فهذه هي ٱلكلمة ٱلتي أراني ٱلرب إياها: ٢٢ ها كل ٱلنساء ٱللواتي بقين في بيت ملك يهوذا، يخرجن إلى رؤساء ملك بابل وهن يقلن: قد خدعك وقدر عليك مسالموك. غاصت في ٱلحمأة رجلاك وٱرتدتا إلى ٱلوراء. ٢٣ ويخرجون كل نسائك وبنيك إلى ٱلكلدانيين، وأنت لا تفلت من يدهم، لأنك أنت تمسك بيد ملك بابل، وهذه ٱلمدينة تحرق بٱلنار».

٢٤ فقال صدقيا لإرميا: «لا يعلم أحد بهذا ٱلكلام، فلا تموت. ٢٥ وإذا سمع ٱلرؤساء أني كلمتك، وأتوا إليك وقالوا لك: أخبرنا بماذا كلمت ٱلملك، لا تخف عنا فلا نقتلك، وماذا قال لك ٱلملك. ٢٦ فقل لهم: إني ألقيت تضرعي أمام ٱلملك حتى لا يردني إلى بيت يوناثان لأموت هناك». ٢٧ فأتى كل ٱلرؤساء إلى إرميا وسألوه، فأخبرهم حسب كل هذا ٱلكلام ٱلذي أوصاه به ٱلملك. فسكتوا عنه لأن ٱلأمر لم يسمع. ٢٨ فأقام إرميا في دار ٱلسجن إلى ٱليوم ٱلذي أخذت فيه أورشليم.