الكتاب المقدس, العهد القديم, إرميا,
أضف النص الخاص بالعنوان هنا

١ كلمة ٱلرب ٱلتي صارت إلى إرميا ٱلنبي عن ٱلفلسطينيين قبل ضرب فرعون غزة: ٢ «هكذا قال ٱلرب: ها مياه تصعد من ٱلشمال وتكون سيلا جارفا، فتغشي ٱلأرض وملأها، ٱلمدينة وٱلساكنين فيها، فيصرخ ٱلناس، ويولول كل سكان ٱلأرض. ٣ من صوت قرع حوافر أقويائه، من صرير مركباته وصريف بكراته لا تلتفت ٱلآباء إلى ٱلبنين، بسبب ٱرتخاء ٱلأيادي. ٤ بسبب ٱليوم ٱلآتي لهلاك كل ٱلفلسطينيين، لينقرض من صور وصيدون كل بقية تعين، لأن ٱلرب يهلك ٱلفلسطينيين، بقية جزيرة كفتور. ٥ أتى ٱلصلع على غزة. أهلكت أشقلون مع بقية وطائهم. حتى متى تخمشين نفسك. ٦ آه، يا سيف ٱلرب، حتى متى لا تستريح؟ ٱنضم إلى غمدك! ٱهدأ وٱسكن. ٧ كيف يستريح وٱلرب قد أوصاه على أشقلون، وعلى ساحل ٱلبحر هناك واعده؟».