Easter

وبهذا كان المسيح مجسدًا لمعاناة البشرية، التي تألمت على أرض الخطية في ظل احتفاظها ببذرة الفضيلة الغير مدركة بداخلها، لتنتهي رحلة الآلام المجيدة بفرحة قيامة الرب من بين الأموات، فسر قوتنا يكمن في قيامة المسيح، ولو لم تكن قيامة لما كانت المسيحية ههنا اليوم، لنفرح مع الرب بقيامته من بين الأموات

معنى العيد

الاحتفال بالعيد والربط بين مظاهر الاحتفال السطّحية ووصايا الله التي في عمقها تقودنا نحن المؤمنين خارج حدود المظاهر والاحتفالات إلى أسمى المعاني الإنسانية، ليظل معنى العيد عند المؤمن هو التذكير الدائم لوصايا الله بمحبة الغير